Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
مؤسسة مورخين مصر للثقافه ( المجموعة 73 مؤرخين ) المشهره برقم 10257 لسنه 2016 **** تم فتح باب العضوية للمجموعة - في يناير 2017 **** 13.5 مليون زيارة منذ 2013 - 25 مليون زيارة منذ 2009 **** نرحب بكم في مقر المجموعه بميدان حدائق القبه ***** **** ننتظر تعليقاتكم علي الموضوعات ولا تنس عمل لايك وشير لما يعجبكم علي تويتر وفيس بوك **** **** ****

لواء طيار جابر حشيش –احمد يحيي

لواء طيار /جابر حشيش –احمد يحيي

اجري الحوار – احمد زايد – احمد كريدي                    

اعداد وتفريغ التسجيل /المعتز بالله عبد العظيم

ملاحظات :

اللواء طيار جابر حشيش :الدفعة 9 طيران وقائد الرف الجوي قاذفات اليوشن 28

اللواء طيار :احمد يحي :الدفعة 17 طيران و طيار قاذفات اليوشن 28

ماقبل هزيمة يونيو 1967 :

وكانت مهمة الاليوشن 28 الاستطلاع البحري والارضي وقاذفات .

 كنت متواجد في ابو صوير وامضيت شهر كامل في المطار دون خروج قبل يونيو 1967 وكل يوم نتسلم تعليمات باننا سنحارب خلال 48 ساعة وقبل الحرب كل طقم تم تحديد هدف خاص به مطالب بقصفه فمثلا خصص لطقم ما قصف مفاعل ديمونة وطاقم اخر قصف مطار رامات ديفيد هكذا ثم حدث الاجتماع الشهير يوم 23 مايو بين الرئيس والطيارين وفي هذا الاجتماع حصل خلاف بين عبد الناصر وعامر حيث تحدث معنا ناصر بانه لن يكون هناك حرب وقد عارضة عامر واصر على رأية ومن وجهة نظري ان عامر كان يخشى حدوث نوع من التراخي وبعد ذلك فتح باب المناقشة واشرنا الى نقطة ان طائراتنا مكشوفة وفي العراء واي طائرة بتهاجم المطار هتقضي علي كل الطائرات ويجب ان نسدد الضربة الاولى او نحصل على دشم وعارضنا ناصر ورفض تنفيذ الدشم وقمنا بتنفيذ ما يسمى بالدراوي بشكائر الرمل وساهمت بشدة في حماية الطائرات.

**ومعلومة اول مرة تنشر سنة1958  طارت الاليوشن 28 فوق تل ابيب وفوق كل مطارات اسرائيل حيث طارت ثمانية طائرات في نفس التوقيت وقامت بتصوير اسرائيل كامله ،  وقد اقلعت من مطارغرب القاهرة وكانت طلعة ليلية حتى ان الكاميرا صورت الناس في الشوارع ولم تستطيع اسرائيل اعتراضها حيث ان الاليوشن طارت على ارتفاع ثمانية كيلو اما المتيور وهي مقاتلة الاعتراض الليلي الاسرائيلي فقد كان اقصى ا ارتفاع لها اربعة كيلو ونصف فلم يتمكنوا من اعتراض طيراننا ومهمتها تصوير مطارات اسرائيل

هزيمة يوينو 1967:

اتذكر لحظة الضربة حيث شاهدت طائرات الميراج تقترب من شمال مطار ابو صوير بارتفاع منخفض جدا ومن ثم ارتفع ليقصف الممرات بالاضافة الى ان طائرات الحماية دارت طائرات الحماية الاسرائيلية فوق المطار وفي هذا اليوم تحديدا فقدنا 40 طيار من قوة مطار ابو صوير سواء في حالة استعداد اولى او على الارض او في قتال جوي او خرجوا ولم يعودو

فأنا بعيني شاهدت ثمان طائرات ميراج في دائرة قتال حول طائرة ميج 21 واحدة وفجأة يضرب الطائرة صاروخ سام2 مصري بالخطا. وكان شعورنا محبط جدا حيث اننا كنا نود ان نسدد اول ضربة وفي الاجتماع الشهير سئل صدقي هل تستطيع تلقي اول ضربة فاجاب طبعا يا فندم  ،  خسائرك قد ايه؟؟ 15% ، هل بال 85% ان تقوم بهجوم مضاد ؟ ،  فقال نعم استطيع

 

وكل ذلك كلام خطأ ولم يحدث ان قال الفريق صدقي اننا اذا تلقينا اول ضربة سنتكسح ناهيك على ان التدريبات قبل النكسة كانت مهزلة  وهوسيئ جدا وهو ماختلف بشدة بعد 67 .

وفي هذا اليوم ضربت كافة الطائرات وتاني يوم سافرنا للجزائر بطائرة انتينوف وكنا 6 طيارين وعدد الطائرات 12 طائرة فطرنا  كمصريين سكشن ليدر وعلي جناح كل طيار مصري  طيار جزائري ووجهنا مشاكل في التواصل حيث ان الجزائريين لا يتحدثون الا بالفرنسية او امازيغية فكنا نتواصل باللغة الروسية و عدد ساعات طيرانهم  لا يتعدى 15 ساعة وفي العودة كنا نهبط في عدة مطارات حتى نصل الى غرب القاهرة وكانت القيادة تخاف بشدة على الطائرت الاليوشن حيث انها الوحيدة في ذلك الوقت القادرة على الوصول الى اسرائيل لدرجة انني في خلال شهر امضيت ليلتي كل ليلة في مطار مختلف يبعد عن الثاني بالف كيلو على الاقل  وكان هذا تقريبا يوم 8 يونيو

 

وأثناء عودتنا من الجزائر هبطنا في مطار جمال عبدالناصر في طبرق في ليبيا وهناك جائنا فرد من الجانب الليبي يأمرنا بالعودة الى الجزائر 4 مننا تمكنوا من الهرب الى المجال الجوي المصري اما الباقي فتم حبسنا فالذين تبقوا او عادوا الى الجزائر وفي اثناء العودة فتحنا الراديو وسمعنا خطاب التنحي وفور وصولنا الى الجزائر تم اعتقالنا دون ادنى نقاش في غرفتين بحمام مشترك وحولهم سور صغير وعلينا حراسة مشددة و كانوا يأمرون الحرس بضربنا بالرصاص اذا فكرنا ان نخرج من سور المعتقل الذي لم يكن ارتفاعه يتعدى ال45 سم  وأمضينا اربعة ايام في الحبس

وفور عودة ناصر عن التنحي افرجوا عنا وغادرنا الى مصر وباقي ان اقول ان من يوم 5 يونيو الى مدة شهر بعدها في اثناء تنقلنا نتحرك من مطار لمطار بداخل مصر وما حولها من دول ،  ولا نملك من الملابس الا التي كنا نرتديها منذ لحظة النكسة وهي افرول الطيران وكان قد تمزق بشدة ولا يوجد اكل ولا اتصالات ولا اجازات وبالشهادة للتاريخ لن يحدث انفراجة في هذه القصة الا عندما تولى مبارك رئاسة الاركان حيث دائما كانت حالة الاستعداد هي الحالة القصوى ؟؟؟

بعد يونيو 1967:

في الفترة بعد 67 حالة استعدادنا لعمل مهامنا من حماية السد وغيره ومقاومة اي اختراق والاستعدادللقيام بالضرب في اي لحظة حيث كانت الطائرات محملة دائما  بالذخيرة الحية

اتذكر مرة في الرابعة فجرا وكنت نائم بملابس الطيران استيقظت باتصال من مبارك طبعا باستخدام الجرس الخاص ايقظت كافة الطيارين والفنيين استعدادا وفور ان اجبت سالني مبارك "ما هو اسم مؤسس السرب؟؟؟" كل فكرته من هذا السؤال التاكد من وجودي في السرب و كنا في حالة شد عصبي كبيرة جدا وفور توليه رئاسة الاركان امر بعودة الاجازات كل من 10 الى 12 يوم 

وكان عدد الاسراب 3 اسراب في اسوان وفي غرب القاهرة و دراو بأسوان او انشاص حتى صدرت اوامر بتحويل اللواء الى سرب استطلاع في حدود 1969  وسبب تخفيض قوة السرب هو نقص قطع الغيار وكبر عمر الطائرات بحكم التقادم ولكن لم يستطيعو ايقاف عمل السرب لان هناك بعض المهام اللتي لا يمكن ان يقوم بها الا السرب مثل مقاومة الابرار ليلا .

مهام رف الليوشن 28:

- الاستطلاع الارضي والبحري بالتصوير

-تدريب افرع القوات المسلحة على ضرب الاهداف (تدريب الدفاع الجوي علي الاهداف المقطورة او اسقاط اهداف تنشين  بالبارشوت  ثم الهروب بسرعة لاتاحة الفرصة للصواريخ للتعامل  - تدريب القوات البحرية بالبحث عن الغواصات ومحاولة التعامل معها واشضا القطع البحرية الدخول عليها وتصويرها وعمل غارات وهمية )

- مقاومة الابرار سواء بحري او جوي ليلا او نهارا .

- وفي حالة اي توتر في منطقة العين السخنة كان السرب يقلع يلقي مشاعل لانارة المنطقة وضرب اي اهداف في المنطقة حال تواجدها حيث كان معنا ذخيرة حية وكنا نطلق المشاعل(الفليرز) ومن ثم نناور حتى نصبح تحتها حتى نستطيع رؤية الاهداف وكنا متمركزين في قاعدة بني سويف وكنا مسئولين عن مواجهة اي اختراق عند السد او في منطقة الزعفرانة

لدرجة اننا تم الاستعانة بنا في تصوير بعض مزارع المخدرات لصالح الشرطة المصرية او في اي منطقة قناطر على النيل وهذه طلعات كانت روتينية لان اسراىيل في فترة ما حاولت ضرب كابلات الكهرباء في السد العالي وكان الهدف من هذه الطلعات اظهار وجود نشاط للجانب الاسرائيلي

- مسوؤلين عن تدريب اسراب الطيران الليلي

اهم مهام اليوشن 28 اثناء حرب الاستنزاف :

**احداث لا تنسى في اثناء الاستطلاع في البحر على مسافة 130 كيلو فوجئت بطراد بحري وسفينة شحن وكان الطراد ذو مناورة عالية جدا وكنا نريد تصويره حيث كنا نود ان نتعرف على جنسيته اذ ربما قد يكون امريكي متجه الى اسرائيل

وكان ضخم جدا جدا بالرغم من ضخامته كانت قدرته على المناورة عالية جدا جدا ولكي اتمكن من تصويره ، ويجب ان ارتفع الي 600 متر واتضح فيما بعد انه مريكي ومركب الشحن هي مركب تجسس اسمها جورج تاون تقريبا حيث اعترفوا بذلك بأن الطيارين المصريين قامو بمراقبة جورج تاون ولم يضرب احد منا الثاني وخاصة انها مياه دوليه ولم تدخل مياه اقليمية .

المطلوب منا في الاستطلاع البحري التعرف على المراكب في المنطقة وتصويرها والتعرف عليها وحمولاتها  او حاملة طائرات خاصة لو كانت قطع حربية كغواصة وقد كنا نتبارى في احسن صورة حيث الثلث الاسفل من الصورة هو افضل مكان ممكن حيث يعطيك مقاس رسم مظبوط ويعطيك افضل معلومات ممكنة وكان المطلوب مني ايضا ان نبلغ القياده فورا ، فكنا عادة نبدأ من عند راس التين

في مرة امام رأس التين شاهدت بيكرسكوب غواصة وفورا عملت التفاف  لاشاهدة مرة ثانية فغطس فورا وكان هناك خط اتصال بالقاعدة القوات البحرية  حيث كان يوجد غواصة مسافة من 800 متر الى كيلو هل هي تابعة لنا ؟؟ فكان دورنا الابلاغ ولا اعرف ما رد الفعل كما ان فور اقلاعنا نحن نغير الموجة الى موجة خاصة بالمخابرات او المخابرات مع البحرية وهؤلاء من نتعامل معهم ونتلقى منهم تعليمات.

** مرة فوق وادي قنا في اتجاهي الى تمرين سرب مقاتلات في ارتفاع منخفض حتى يكتشفنا الموجه الارضي للمقاتلات كتدريب ... فجاة حدثني الموجه الارضي على اللاسلكي 6 ميراج معادي داخلين عليك فورا خفضت ارتفاعي حيث لا يمكني المواجهة بالليوشن.

**مرة طلبوا تصوير الجبهة بالكامل بطريقة الاكابو 3 طائرات مع بعض كان المفروض نطلع على ارتفاع 4000 متر لمدة 22 دقيقة وهذا يعني انك تقول للعدو تعالى اضربني لاني هكون في دائرة تدمير الصواريخ انا اهو  وعند تلقي الامر استغربت منه وراجعت رئيس الاستطلاع وسالته فانكر انه صاحب الامروقال انه رئيس الاركان من امر بذلك فاستاذنت ان اراجعه فذهبت لرئيس الاركان وكان المسيري وقلت له هل صدر هذا الامر منك ؟ فقال لا هذا الامر جاء من المخابرات فقلت له بأن هذا الامر فيه ضرب لثلاثة طائرات .

فذهبت لرئيس فرع الاستطلاع بالمخابرات فقلت له حضرتك هذا الامر معناه تدمير 3 طائرات ويموت بذلك 3 في الطائرة يعني 9 كده كده  - فقال مش انا ده بيجيلنا من الخبير الروسي من واسطة وزارة الحربية وانا ناقشته بأن هذه الطائرات لا تصلح فقال الخبير لا تصلح ليه ؟  فقال امكانياتها غير مؤهله في مقاومة التشويش للصواريخ ولا الرادار وانها في دائرة القتل للصواريخ  الاسرائيلي غير عددها  فلا تصلح فقال الخبير: هذه الطائرات مدنية ام حربية ؟  فقلت له حربية فقال اذا طلعها واذا اتضربت هنبعتلكم غيرها.

المهم طلعنا ونفذنا الطلعة وطلبنا عدم تامين لا دفاع جوي ووقف نيران ولا طائرات حماية وتم تنفيذ الطلعة واثناء دوراننا للعودة وكان هناك مظلة فوق المليز فور صعود طائراتنا هبطت المظلة وطلع 4 سكرامبل من اسرائيل وداخلين علينا وكنا متفقين على كود معين مع رئيس فرع الاستطلاع وعندما تقال يجب عليك قطع المهمة والعودة

في حالتنا وجد ان 2 من الطائرات الثلاث نفذوا المهمه  ويتبقي جزء صغير من مهمه الطائره الثالثة فامر باكمال المهمة. و كانت مهمتنا تصوير كل سيناء بعمق 70 كيلو كل طائرة لها جزء واحدة القطاع الشمالي الممتد من بورسعيد الي القنطرة  وواحد من القنطرة الى جنيفه قرب فايد ومن جنيفه الى جنوب السويس الى العين السخنة وراس سدر وكنا نازلين بسرعة شديدة

وهذه الطلعة فشلت لسبب بسيط لان عدد الصور كان 6000 صورة وكان عدد الصور اكبر من ان يتم استيعابه في مدة قصيرة فمر شهر ولم يعد للصور اهمية.

تعلمنا من هذه الطلعة انك يجب ان تنفذ الطلعة للتعرف على هل يمكن تنفيذ هذا الامر ام لا.

** عندما كنا في اسوان كنا حالة اولى  وهي تتطلب عشر دقائق حتى تصل للطائرة وتاخذ اجرائات تشغيلها وبعد كده تعمل تاكسينج  تخرج الي الممر .

وزير الحربية فوزي تحدث انه ازاي حالة اولى عشر دقائق الطيار من اول ما يدوس الزرار الي ان يقلع محتاج قد ايه؟

قال 3 دقائق اذن حالته الاولى 3 دقائق فقال له يا فندم ده طيار في الميس محتاج وقت فقال له احفر له خندق ينام فيه بجوار الطائرة. في اثناء حديثي مع قائدي احسست انه مجبر فالخلاصة هو ان كثير من الاوامر تنفذ دون الاقتناع.

وفي احدى هذه الطلعات استشهد زميلنا سيد حشيش حيث تطير الى قناة السويس ومن ثم ترتفع بشدة وتميل بزاوية 45 درجة وتقوم بالتصوير .

 

حرب اكتوبر1973:

قوة الرف 77  اليوشن 28  :15طائرة و 6 طيارين 

 

معرفتي للحرب كان قبلها بشهر جمعونا كقادة وطلبوا منا وضع خططنا للحرب بعد ان علمنا اهدافنا كانت مهمة قاده الالوية والاسراب ..... بتحديد المهام وطيرانك يكون منخفض جدا وكان الاوامر بالطيران المنخفض شفوية  كل قائد يضع خطته ويرجع الى معلومات الاستطلاع ويضع خطته وكان سرب الاستطلاع تابع للقيادة العامة مباشرة ....

حيث اننا قمنا بالتخطيط للهجوم ورفعنا الحالة اكثر من مرة حتى اصبح امر روتيني.. كانت مهمتنا ضرب المنطقة شرق بورسعيد بقوة 4 طائرات فقمنا بجمع المعلومات من فرع الاستطلاع حيث علمنا بان تدريع النقطة الحصينة 90 متر رمال والقنبلة الذرية تدمر 16 متر رمل وبالتالي كان الحل الوحيد ضرب باب الدشم وعلى هذا الاساس وضعنا الخطة ونظرا لان الصور دائما كانت رأسية فلم تكن التضاريس واضحة لنا وبالتالي وضعنا الخطة على اساس ان الارض مستوية فننزل لاقل ارتفاع ممكن وبالتالي تقوم بالقاء القنابل قبلها ب 200 متر .

يجب ان اعود الى الوراء كنا نقابل حسني مبارك واحد واحد وذلك بعد تحديد الخطة حيث جائني رسول يطلب مني مقابلة قائد القوات فذهبت وقابلته وسالني عن جاهزيتي وكان ذلك الساعة 2 وكان قبل الحرب ب48 ساعة وان قرار الحرب لا رجعة فيه مع المحافظة على سرية الموعد في ثاني يوم  اخذنا سيارة واتجهنا الى الجبهة وقمنا بالاستطلاع المذكور فوق ولم يلحظ احد شيئ وانتقلنا بالمعدية وتحركنا من بين الخنادق و باستخدام النظارات المكبرة اتطلعنا على النقطة القوية وكنا على بعد 1600 متر .... وفي الضربة الجوية كنا تابعين لقيادة القوات الجوية  والمخابرات الحربية وصلاحية السرب كانت 90%

 الضربة الجوية وكيفية تنفيذ الاغارة بالاليوشن 28:

كنت  (جابر حشيش)احمل قنبلة 3 طن اي 7000 رطل وعادل شلبي   يحمل قنبلة  3 طن ايضا في حين ان اليهود اكبر عيار عندهم الف رطل يحمل 4 قنابل  - احمد يحي ويحمل 4 قنابل كل واحدة 500 رطل وبسيوني ايضا  4 قنبل 500 رطل وكنا سنقوم بضرب دشمتين حيث ان قوام هذه النقطة دشمتين مدافع مبنيين باتجاهات معينة وذلك بهدف قصف مناطق العبور  من عند بورسعيد وهما نقطتني معروفين واحدة جنوب بورسعيد والثانية من منطقة الفردان وكان هذا القوام الرئيسي اما باقي القوام فهو عبارة عن مرابض نيران دائرة بداخلها مدفع تحركنا من مطار البريجات  كنا سكشنين اول طائرتين كانت ستضرب دشمة من عند الباب اما باقي المناطق فهي مسؤلية احمد يحيى وبسيوني وعليك ان تعلم بأن المدافع اللتي تحدثت عنها ظلت صامته حتى نهاية الحرب بغض النظر سقطت النقطة ام لا وعليك ان تدرك وانا في السكشن التاني سمعت صوت الضربة في صوت الكابينة بعد ان ضرب اللواء حشيش وكيفية الضرب كنا نتقدم للهدف على ارتفاع زيرو ثم ارتفع بقوة واعمل اسقاط للقنابل حتى ترشق مباشرة في الهدف لان هذه هي الطريقة الوحيدة لضرب الهدف نظرا للرمال اللتي تغطي الهدف . ووضعنا فيوز تاخير للقنابل لمدة 30 ثانية حتى اتمكن من الابتعاد لمسافة 5 كيلو فلا اتاثر من موجة التفجير حيث ان القنبلة الثلاثة طن تعمل ما يطلق ظاهرة عيش الغراب مثل القنابل الذرية.

اللواء احمد يحيى: دخلت بعد اللواء حشيش بدقيقتين ولم اشاهد عش الغراب نظرا لارتفاعي المنخفض ولكن سمعت صوت الانفجارات بالاضافة لاني ابعد عنه بمسافة 15 كيلو بالاضافة لاني كنت مركز في الطيران المنخفض.

اللواء حشيش : كان الملاح معي  محمد السيد العايدي واللواء احمد يحيى معي مرسي النحال

 رجعنا لمصر بعد فترة فقد طرنا في اتجاه تركيا على البحر حيث ممنوع المرور فوق بورسعيد بالذات بورسعيد حيث كنت تعود من فوق المحلة او رشيد.

 الوقود كان اكثر من كافي بل اذا عدت بالزمن ساخذ نصف الكمية من الوقود حيث ان كثرة الوقود ليست دائما امر جيد. وفور عودتنا اكدو لنا على نجاح ضربتنا حيث انقلبت المدافع على جنبها كما ان هذا النقطة بودابست  سميت "برمز صمود اسرائيل" حيث ان طريقة عمل هذه الدشمة تخرج المدافع على قضبان وتضرب وكان هدفها تسوية بورسعيد بالارض في فترة قصيرة جدا واكبر دليل على نجاحها هو ان بورسعيد لاتزال موجودة حتى يومنا هذا ..

وتم التصوير بطائرات سوخوي تم تصوير نتائج الضربة وهذه الصور لاتزال موجودة عند فرع الاستطلاع

بعد الضربة الجوية :

لم يكن الفنيين والميكانيكة مصدقين باننا سنحارب من كثرة رفع حالة الاستعداد  والشحن والتحميل والتفريغ ورسم الخرائط وتحديد الاهداف ...وحتي مع التحديد لم يكن الجميع مصدقين حتي طلوع الطائرات في الجو...كنا مركزين في عملية الصمت اللاسلكي وكان هذا مهم جدا ولم يكن اي هناك اتصال غير الداخلي ... وكان متمركز معنا في مطار البريجات  وحدة تدريب المقاتلات ولم يشارك في هذا المطار الا الاليوشن 28...عندما عدنا كان المطار في حالة فرح ولم يكونو مصدقين لان الحرب بدأت حيث وصلت اشارة بانه تم العبور

اما الطيارين اللذين لم يشاركو كانوا في حالة حزن شديدة لانهم لم يشاركوا في تلك الضربة ومن الغريب اننا لم نمضي الليلة في مطار البريجات حيث امضينا الليلة في مطار بني سويف حيث كنا متوقعين حدوث ابرار في منطقة ما في البحر الاحمر فوضعونا في مطار متوسط لكي نقاوم اي هجوم او ابرار.

اما بني سويف كان هناك دراوي و كان هناك حماية دفاع جوي قوي حول المطار .

كل المهام التي بلغنا بها كانت تلغى في اخر لحظة  حيث نتلقي اوامر انذارية كثير ولم تنفذ وذلك في الفترة من 7 اكتوبر1973 حتى الثغرة وناتجة عن تبليغ نطاقات المراقبة بالنظر  ... اما في الثغرة كانت طلعة واحدة لعلي عطية حيث مهامنا حددت لنا وكنا منتظرين فقط ميعاد التنفيذ وكل القوات الجوية كانت ستشارك والبرية ايضا ... كلفت بمهمتين ووضعت في حالة استعداد ولغيت. وبالمجمل كنا في حالة استعداد لضرب الثغرة 

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech