Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech
Get Adobe Flash player
ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي ***** ابعت رقم 73 علي رقم 9797 وساهم في دعم المجموعه73مؤرخين علشان لوطننا تاريخ يستحق ان يروي

قاموس حرب أكتوبر 1973 الشامل -الجزء الثاني

 

اعداد احمد ابو بيبرس

يعد هذا القاموس هو أول قاموس عسكرى شامل متكامل عن حرب أكتوبر مرتب ترتيبا أبجديا من حرف الألف إلى الياء وفى الواقع  لست أول من فكر فى هذه الفكرة ..فكرة تجميع كل المصطلحات العسكرية التى وردت أو إستخدمت أثناء حرب أكتوبر المجيدة  من خلال حروف الهجاء العربية على شكل قاموس مثل قواميس دراسات اللغات أو المعاجم اللغوية وقد جاءت فكرة هذا القاموس الموسوعى من خلال مجلة الهلال المصرية ـ صاحبة المبادرة ـ التى نشرت عددا تذكارياً خاصاً عن حرب أكتوبر بمناسبة مرور 4 سنوات على نصر أكتوبر ( 6 أكتوبر 1976) وقد تضمن العدد عدة صفحات قليلة فى نهاية العدد منشورة على شكل قاموس أبجدى مثلما هو وارد بالمقال . لكنها مصطلحات قليلة ومختصرة لا تسمن ولا تغنى من جوع . لهذا فقد إرتاء لى أن اكمل مشوار مجلة الهلال منذ 40 عاماً ولكن بتوسع شامل وإضافة مصطلحات أكثر شمولا حسب  بدايات حرف المصطلح ومقابله مع الحرف الأبجدى المعنى به

بحيث يمكن أن يتضمن الحرف الأبجدى بدايات مصطلحات وأسماء عديدة مشتركة فى الحرف البادئ  منها ..  منها ماهو إسم علم أو منطقة ما من الجبهة أو إسم شخصية شهيرة عربية أو إسرائلية  أو أجنبية لعبت دور حيوى أثناء الحرب

 أو متعلق بالحرب فضلاً عن خطة عسكرية ..أو تكتيك ما .. أو ربما سلاح حربى ذائع الصيت من الأسلحة التى إستخدمها الطرفان فى المعركة

 كل هذا فى بداية حرف واحد فقط . وقد قمت بعرض المصطلحات المرتبة وفق الأبجدية بأسلوب سلس بسيط  يمكن أن يضيف ويثرى الثقافة العسكرية لدى المتخصص ويبدو  شيق لدى غير المتخصص  بما يمكن ان يغريه بمزيد من القراءة والإطلاع ..

على هذا الأساس أزعم إننى قد قمت بتغطية جوانب حرب أكتوبر فى أكثرأحداثها بإيراد أكثر مصطلحاتها العسكرية والسياسية تداولا وشهرة على ألسنة القادة العسكريين وفى البرامج الإذاعية وعلى صفحات الجرائد والمجلات التخصصية والكتب وتحليلها وشرحها بإختصار وسهولة ويسر ....

                                       (ح)

حــافــــظ الأســــد

رئيس الجمهورية العربية السورية تولى عام 1971 الحكم على أثر إنقلاب عسكرى موفق وبدأت سوريا تشهد فى عهده إستقرار ومزيد من التنمية والرخاء وقد تضامن مع الرئيس المصرى أنور السادات وقررا معا شن اول حرب عربية مشتركة ضد إسرائيل منذ نشأتها فى السادس من أكتوبر على أن تبدأ قوات الجيشين المصرى والسورى بعد التنسيق المشترك فيما بينهما توجيه الضربات إلى إسرائيل فى نفس ذات الوقت والتاريخ مما أذهل العدو وأفقده توازنه فى الساعات الأولى لبدء الحرب حيث كانت الضربات الجوية مشتركة بين سلاحى الطيران المصرى والسورى معا ضد الأهداف الإسرائلية فى سيناء والجولان أعقبها بدء عبور القناة على الجانب المصرى وإجتياز خندق الدبابات على الجبهة السورية ثم الزحف على الجولان

وقد توفى الرئيس السورى حافظ الأسد  فى شهر يونيو من عام 2000

حــسنـى مــبــارك

لواء طيار / محمد حسنى مبارك خلال الحرب

من مواليد عام 1928 تخرج من الكلية الحربية عام 1949 ومن كلية الطيران عام 1950 عمل مديراً للكلية الجوية  ثم إختير رئيساً لأركان حرب القوات الجوية من يونيو 1969 حتى يونيو عام 1972

تولى قيادة القوات الجوية المصرية عام 1972  التى إفتتحت الحرب ضد إسرائيل فى الساعة الثانية ظهر السادس من أكتوبر 1973

فى عام 1975 وتم إختياره نائبا لرئيس الجمهورية من قبل الرئيس أنور السادات بعد ان ترك الخدمة العسكرية

تولى رئاسة الجمهورية فى أكتوبر 1981 بعد مقتل الرئيس أنور السادات حتى قيام ثورة يناير عام 2011

حاييــــــم هــيرتــزوج

يعد شخصية مهمة ومؤثرة فى الكيان الصهيونى ولد فى بريطانيا فى 17 سبتمبر 1918 وكان أبوه حاخاما لإيرلندا سافر إلى إسرائيل وإنضم إلى عصابات الهاجاناه الإرهابية المتطرفة عام 1936

تولى فرع المخابرات العسكرية لهيئة الأركان العليا

بعد الحرب العالمية الثانية عين فى فرع العمليات بالمخابرات العسكرية

رأس لواء إحتياط وكان مدير سابق للمخابرات الإسرائلية

بعد حرب 1967 عين حاكماً عسكرياً للضفة الغربية وإستقال من منصبه

كان أشهر معلق عسكرى إسرائيلى خلال حرب أكتوبر

ومندوب إسرائيل فى الأمم المتحدة

إنتخب رئيساً لدولة إسرائيل لاحقاً عام 1983

تأثر بشدة من  مفاجأة حرب أكتوبر أصدر كتاباً شهيرا عن حرب أكتوبر أكتوبر إسمه  (حرب يوم الغفران) أو (حرب التكفير) رغم إعترافه فى كتابه ببسالة وبراعة الجندى العربى والمصرى على الأخص إلا أنه إنحاز لإظهار تفوق الجيش الإسرائيلى فى الأصل حتى فى حرب أكتوبر

توفى 17 إبريل 1997

حـــاييــم بـــارلــــــيف

جنرال إسرائيلى يعد من أشهر الجنرالات الإسرائليين إذ إقترن إسمه بخط بارليف الشهير بإعتبار أنه صاحب فكرة إنشاؤه

من مواليد فيينا بالنمسا عام 1924

هاجر إلى فلسطين عام 1942 وشارك فى العمليات التى كانت تهدف إلى إخلاء الأراضى العربية من سكانها بالقهر والإرهاب

كان قائد سابق لسلاح المدرعات الإسرائيلى فى حرب 1956

عين فى مايو 1967 قبل عدوان يونيو رئيساً لأركان حرب الجيش الإسرائيلى

أشرف بارليف على تنفيذ غارات العمق على مصر عام 1970

تبنى سياسة نسف المنازل العربية لإرهاب المدنيين العرب وتحقيق العزلة بينهم وبين الفدائيين الفلسطنيين

تولى رئاسة أركان الجيش الإسرائيلى من 1968 إلى 1971 وتميز بالحسم والحزم

خرج من الخدمة العسكرية وعين وزيرا للتجارة والصناعة عام 1971

على أثر إندلاع القتال فى سيناء 1973 إستدعى حاييم بارليف لإنقاذ خطه المتداعى على الجبهة المصرية حيث تم تعيينه ممثلاً لرئيس الأركان الإسرائلية برئاسة الجنرال ديفيد إليعازر لم يكن له دور بارز خلال سير المعارك وكل ما قام بفعله بعد إنهيار الخط  الشهيرهو القيام بدور المحلل بالتدخل لحل الإشكالات والخلافات التى كانت تنشب بين شارون ورؤسائه بين وقت وأخر خلال الحرب ..!

وبعد الحرب تهرب من نسب الخط إليه وأرجع سر تسمية (خط بارليف) إلى فبركة ومبالغات الصحافة ـ  توفى عام 1994

حـــرب الســاعـــات الســت

ظهر ذلك المصطلح وتداول كثيرا على ألسنة وكتابات الصحافة المصرية والإعلام العربى والعالمى نقلا عن الرئيس أنور السادات  الذى ردده فى فى خطابه أثناء الحرب يشير إلى أن النجاح المصرى الأساسى خلال حرب أكتوبر تحقق فى أول 6 ساعات من الحرب التى تحقق فيها النصر على العدو الصهيونى حينما إستطاعت القوات المصرية عبور قناة السويس والإستيلاء على النقط الحصينة وأصابت مراكز العدو فى سيناء بالشلل التام وذلك رداً على الدعاية الإسرائلية التى ظلت تتباهى طوال السنوات التالية بأنها إنتصرت على ثلاث جيوش عربية خلال 6 أيام

فكان الرد المصرى فى 6 أكتوبر( 6 ساعات ضد 6 أيام )

وعلى أثر ذلك ظهرت كتب مصرية كانت معنونة بهذا المعنى مثل كتاب

ـ حرب الساعات الست ـ د/ عبد الكريم درويش و د/ ليلى تكلا ـ  1974

ـ حرب الساعات الست وإحتمالات الحرب الخامسة ـ عبد الستار الطويلة ـ  1974

ومن الكتب الأجنبية كتاب :

ــ من حرب الأيام الستة إلى حرب الساعات الستة ــ كوجاك جار ـ 1974

الحـرب العـربيـة /  الإسـرائيليـة الــرابعــة

 لحرب أكتوبر مسميات عديدة منها هذا المسمى للحرب ضمن المسميات العديدة التى أطلقت على حرب أكتوبر والمقصود بأنه هذه الحرب يبلغ ترتيبها الرابع ضمن سلسلة الحروب العربية الإسرائلية المتصلة  منذ عام 1948 إلى 1973 وذلك أن حرب فلسطين عام 1948 هى أول حرب عربية كبرى تقع بين العرب والإسرائليين ودامت لمدة 9 أشهر كاملة من شهر مايو 1948 إلى مارس 1949 تلتها حرب العدوان الثلاثى على مصر التى شاركت فها إسرائيل 29 أكتوبرعام 1956

مروراً بحرب يونيو 1967 وهى الحرب الثالثة ومع انه دارت حرب إستنزاف طويلة ضد إسرائيل من 1967 إلى 1970 إلا أنها لم تدخل ضمن التسلسل التقليدى ضمن سلسلة الحروب العربية الإسرائلية ولم تعتبر هى الحرب الرابعة رغم أنها حرب ضارية طويلة جداً فى فترتها الزمنية نظراً لكونها حرب غير حاسمة ولا شاملة وإتسمت بمجموعة منفصلة من العمليات البرية والجوية والبحرية  

ثم نأتى أخيراً لحرب السادس من أكتوبر التى صنفت على أنها الحرب العربية الإسرائلية الرابعة بين العرب وإسرائيل

حـرب الإستنــزاف الـثانيــة

يقصد بها الحرب الطويلة التى شنت على قوات العدو الصهيونى المتمركزة فى الثغرة فى الفترة من مرحلة وقف إطلاق النار 22 أكتوبر 1973 إلى 17 يناير 1974  كتميزاً لها عن (حرب الإستنزاف الأولى) التى إستمرت 3 سنوات على الجبهة المصرية

 تردد هذا المعنى على لسان وزير الحربية المشير أحمد إسماعيل عندما أدلى بحديث لجريدة الأهرام المصرية للصحفى أحمد بهاء الدين بتاريخ 4 أكتوبر 1974 قال فيه :

(( أصدرت أوامرى ببدء حرب إستنزاف صامتة إعتباراً من 21 أكتوبر 1973 وكانت اهدافنا من حرب الإستنزاف الجديدة ـ غير المعلنة ـ هى إحداث أكبر قدر من الخسائر فى صفوف العدو الإسرائيلى بشريا ومادياً بما يجعل وضع قواته فى الجيب غير محتمل  هذا إلى جانب إجباره على الإستمرار فى تعبئة الإحتياطى الأمر الذى لا يمكن أن يتحمله العدو لفترة طويلة بالإضافة إلى عدم تمكينه من تثبيت أقدامه غرباً وذلك بتدمير تجهيزاته  الهندسية ومعداته أولاً بأول

لقد نفذنا طبقاً لبيانات العدو 439 عملية 73 فى نوفمبر 213 فى ديسمبر 133 فى يناير وأسفرت هذه العمليات عن خسائر تبلغ : 11 طائرة 41 دبابة 10 رشاشات ثقيلة 36 بلدوزر وجرار ثقيل إصابة ناقلة بترول سيرينا  إغراق زورق إنزال بحرى إسرائيلى قتل 187 ضابطا وجندياً ))

ويمكن الإستنتاج بأن خسائر العدو الحقيقية أضعاف هذا الرقم حتى إنسحاب العدو من غرب القناة نهائياً

الحــــــدود الآمنـــة 

يقصد بها الحدود التى وصلت إليها القوات الإسرائلية على الخطوط والأراضى العربية فى الجولان بسوريا والضفة الغربية فى الأردن وسيناء فى مصر من خلال شن عدوانها الغادر على الثلاث دول العربية يوم 5 يونيو 1967 حيث أضيف لمساحة إسرائيل مساحات أخرى هائلة من الأراضى العربية الجديدة مالم يكن فى حسبان العدو

وقد إعتبرت إسرائيل أن الخطوط الجديدة التى وصلت إليها قواتها هى حدود جديدة آمنة لدولتها تستطيع من خلالها إحتواء أو إمتصاص أى هجوم عربى محتمل بما لا يمس قلب الدولة الإسرائلية الأم فى فلسطين المحتلة بعكس ما كان فى السابق ..

هذا ما كان يردده العدو الإسرائيلى طيلة الوقت بعد 1967

وهذه الحدود الآمنة المزعومة وفقاً للفكر الإسرائيلى يجب أن تكون بعيدة عن إسرائيل وتفسح لقواتها مجالاً أرحب للحركة والمناورة والإنتشار لقواتها  وتتيح لها كذلك حرية العمل الهجومى ضد أى دولة عربية ويمكن الدفاع عنها باقل قوات نظراً لإستنادها على موانع جغرافية طبيعية مناسبة لتأمين إسرائيل كقناة السويس بالأراضى المصرية أو هضبة الجولان المرتفعة فى سوريا ونهر الأردن بالأردن

وقد أسقطت حرب أكتوبر ـ ضمن ما أسقطته ـ من إستراتيجيات ومفاهيم آمن بها ورددها العدو كثيراً ـ هذا المفهوم الباطل المعوج السقيم

فقد إنتصرت إسرائيل على العرب فى حرب 1967 من داخل حدود كيانها والتى كانت لا تعتبرها حدوداً آمنة وهزمت فى حرب 1973 على أراضى كانت تعتبرها حدود آمنة تماماً من وجهة نظرها .

حــائــط الصــواريــخ

 الصحافة العالمية كانت أول من تداول هذا المصطلح الذى يقصد به الجدار المكون من كتائب الدفاع الجوى التى نجحت الإرادة المصرية فى بنائها وحشدها بالنار والدم تحت غارات العدو الجوية القاسية على طول خط المواجهة بطول الجبهة فى الفترة الأخيرة من حرب الإستنزاف  فى الشهور الأولى من عام 1970 وقد تشكل جدار الدفاع الجوى المقام من(128 كتيبة دفاع جوى) تشمل بطاريات صواريخ من عائلة صواريخ سام السوفيتية الصنع من طراز سام 2 و سام 3  المحمولة فوق العربات المجنزرة وسام 6 وسام 7 المحمولة على أكتاف رجال الدفاع الجوى بحيث تغطى كل الطرازات المعنية من الصواريخ كافة الإرتفاعات سواء الإرتفاعات المنخفضة حتى الإرتفاعات العليا من سماء الجبهة بما لايمكن أى طائرة إسرائلية من الإفلات من مرمى نيران الصواريخ المهلكة بالإضافة إلى إحتواء حائط الصواريخ المصرى على مئات من قطع المدفعية المضادة للطائرات من كافة العيارات 14.5 و 23 و 37 و 57 و 100 ملم منها الثابت والمتحرك أحادية وثنائية ورباعية المواسير لدعم منظومة الصواريخ الأساسية ويوجه تلك الشبكة النيرانية الجبارة منظومة ضخمة أخرى من الردارات . ردارات الرصد والتوجيه والتتبع  فى كل بطارية من بطاريات الدفاع الجوى وقد أسقط حائط الصواريخ المصرية 17 طائرة للعدو وأصاب 34 طائرة أخرى خلال شهر يوليو 1970 فيما عرف بأسبوع تساقط الطائرات الإسرائلية من كل الأنواع ( ميراج وفانتوم وسكاى هوك ) وقد إستطاع حائط الصواريخ المصرى تقديم الحماية الجوية الفعالة خلال المراحل الأولى من حرب أكتوبر للقوات المصرية العابرة تحت طوفان من جحيم طائرات العدو المغيرة على المعابر التى  تعبر عليها القوات البرية المصرية المختلفة وقد فقد العدو فى الساعات الأولى من المعركة 15 طائرة إسرائلية مما أجبر طائرات العدو على عدم الإقتراب من القوات المصرية حتى 15 كلم  وبنهاية الحرب كانت 80 % من خسائر العدو فى طائراته بفعل كتائب الدفاع الجوى المصرى وتجدر الإشارة إلا أنه بالرغم من كفاءة وفاعلية منظومة الصواريخ المصرية التى لم يكن لها مثيل فى العالم كله وقتذاك إلا انه كان بها عيب واحد تمثل فى قصر مدى بطاريات الصواريخ المصرية وعدم قدرتها على التغطية الفعالة للقوات الأرضية الزاحفة لمسافة أبعد من 20 كلم فقط فوق سماء المعركة مما وضع فى أذهان مخططى حرب أكتوبر مراعاة تقدم الوحدات البرية داخل سيناء بما لا يتجاوز التقدم تحت هذا المدى المحدود مما قصر من أهداف حرب أكتوبر  بصفة عامة إلى هذا المدى من التقدم وتحرير الأرض ومنع القوات من الغوص والتوغل عميقاً داخل سيناء وفى النهاية تنبغى الإشارة إلى عظمة وخطورة دور الدفاع الجوى المصرى خلال حرب أكتوبر بأنه لولا بسالة وكفاءة أبطال سلاح الدفاع الجوى وحائط الصواريخ لما تحقق نصر اكتوبر من الأساس بالنظر لتفوق طيران العدو الإسرائيلى الكاسح على كل أسلحة الجو العربية المقابلة له

وأخيراً .. لم يسبق لدولة أخرى فى العالم خاضت حرباً إستخدام دفاعها الجوى بالطريقة المصرية بترتيب خطى واحد متجانس كالجدار أو الحائط كما فعلت مصر بحائط صواريخها للدرجة التى جعلت منه سلاحا هجوميا وهو فى الأصل سلاح دفاعى ثانوى مساعد ورديف لأى قوات جوية فى العالم لكنه خلال حرب العبور تحول الدفاع الجوى المصرى إلى سلاح هجومى رئيسى بإمتياز حمل وحده وبالكامل عبء تأمين القوات الأرضية والتشكيلات البرية فى ساحة المعركة

أما القوات الجوية المصرية فكان عليها حماية باقى الأراضى المصرية فى عمق الدولة

وقدر الخبراء الغربيون الأجانب ـ بحسب ما ذكر إدجار اوبلانس المؤرخ العسكرى البريطانى الشهير ـ أن العرب أطلقوا حوالى 1000 صاروخ فى أول ثلاثة أيام من الحرب على الجبهتين المصرية والسورية

وكذلك قالوا أن هناك من الأسباب ما يدعوا للإعتقاد بأن الجيوش العربية أطلقت خلال حرب أكتوبر من الصواريخ أرض / جو أكثر مما كان فى كل مخازن حلف الأطلنطى

توجد إحصائيات ودراسات إنتهت إلى أن حائط الصواريخ المصرى أسقط وحده على الجبهة المصرية 164 طائرة للعدو الصهيونى  

                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

         

                                             (خ)

خــــط بـــارلـيـــف

كان هذا الخط الشهير الذى أسسه جنرال حاييم بارليف بمثابة  مفتاح الدفاع الرئيسى عن سيناء فى وجه القوات المصرية  ذلك المانع المحصن جدا الذى يتكون من سلسلة دشم وحصون أقامها العدو الإسرائيلى فى فترة حرب الإستنزاف وما بعدها خلال مرحلة وقف إطلاق النار على الجبهة المصرية  ويمتد من جنوب بورفؤاد شمالاً حتى بور توفيق جنوباً على طول الضفة الشرقية لقناة السويس ويحتوى على نقاط حصينة للغاية بوسائل أسطورية هندسية منيعة على غرار قلاع العصور الوسطى لدرجة أنه تفوق على التحصينات العالمية الشهيرة الأخرى التى أنشأت قبل خط بارليف مثل خط ماجينو الفرنسى وخط سيجفريد الألمانى فى الحرب العالمية الثانية

إحتوى خط بارليف 22 موقع حصين تضم 36 نقطة قوية مدعمة بالخرسانة المسلحة وقضبان الفولاذ وتبلغ قوة الأفراد بكل نقطة حصينة 30 فرداً فى المتوسط وقد أنفق على تحصينه وإقامة المدافع والدشم الخرسانية حوالى 238 مليون دولار ـ حوالى 2 مليار شيكل إسرائيلى

والنقط القوية بخط باريف منظمة بطريقة الدفاع الدائرى عنها من جميع الجهات حتى فى حالة الهجوم عليها من الخلف .

وجميع المواقع بداخل خط بارليف المحصن تقع تحت الأرض ومغطاة من أعلى بحيث تتحمل الإصابات المباشرة للمدفعية ولا تؤثر فيها حتى قنابل الطائرات الثقيلة والمواقع محاطة من الخارج بمواقع مزدوجة من السلك الشائك ويحتويها نظام إنذار متعدد الأنواع كما أن الخط مجهز بوسائل الوقاية ضد الحرب الكيميائية وبالألغام المضادة للأشخاص والدبابات بكثافة خرافية

وقد قام الإسرائليون بتجهيز كل نقطة حصينة من تلك النقط بكميات وافرة من الذخيرة والمياه والتموين ووسائل الإنصال السريعة سواء مع النقط الأخرى أو القيادة الجنوبية فى الخلف أو حتى لإتصال الجنود والضباط مع أهاليهم فى تل أبيب للإطمئنان عليهم

فضلا عن كافة وسائل الترفيه والتسلية للجنود المقيمين من ملاعب وصالات ألعاب رياضية وأجهزة تليفزيون وغير ذلك

كما أن النقط مدعمة بوحدات مدرعة ومصاطب دبابات ومدفعية متحركة وهى معززة بالرشاشات والمدافع والصواريخ والهاونات وكذلك وسائل إتصال لاسلكية بالقوات الجوية للعدو لإستدعائها بسرعة عند الضرورة ويوجد طبيب فى كل نقطة حصينة للعناية بأفرادها

فضلا عن مواسير إشعال سطح القناة بالمواد الملتهبة

سقطت أغلب تحصينات ذلك الخط الأسطورى بصورة مثيرة للعجب ومنها ما تأخر سقوطه حتى اليوم الثانى والثالث للحرب وأما نقطة لسان بور توفيق فقد تأخر سقوطها حتى يوم 13 من أكتوبر عدا نقطة بودابست الحصينة فى شمال الخط فهى الجزء الوحيد من خط بارليف الذى ظل بيد العدو وقد سبق شرح قصتها فى حرف (الباء)

خـــط آلــــون

عبارة عن خندق دفاعى طويل أقامه العدو الصهيونى عام 1970 على الجبهة السورية  فى هضبة الجولان يمتد من مجدل شمس على سفوح جبل الشيخ إلى تل السقى  يبلغ طوله 79 كلم  بطول الجبهة السورية زرعت الألغام أمامه من الجهة المقابلة للقوات السورية وخلفه حاجز ترابيا يعقبه حقل أخر للألغام تحيط به تحصينات من الأسمنت المسلح قادرة على مقاومة القذائف والنيران ويبلغ عرض الخندق 5 أمتار وعمقه من 4 إلى 5 أمتار وقد نشر العدو خلف هذا الخط الدفاعى لوائين مدرعين هما اللواء 7 واللواء 37 مدرعين وقد نجحت القوات السورية الباسلة فى إقتحام الموقع الدفاعى الإسرائيلى عبر مد جسور الإنقضاض لتمرير الدبابات السورية فوق الخندق وبدء شن الهجوم السورى العام على القوات الإسرائلية يوم 6 أكتوبر

الخــــداع الإستــــراتيـــجى

خطة الخداع المصرية رسمتها القيادة المصرية لصرف أنظار العدو عن حقيقة النوايا المصرية فى شن الحرب ضده

 كذلك إخفاء حجم القوات التى ينبغى لها أن تشارك فى هذه الحرب

أيضاً إخفاء التوقيت المحدد لبدء الحرب

وذلك من خلال عدة إجراءات محكمة نوردها على سبيل التعريف المختصر:

- عمل تحركات خداعية بالقوات  من وإلى الجبهة بشكل عكسى مع التغيير المستمر فى حجم وأوضاع القوات البرية بما يحقق الإرباك فى فهم مغزى هذه التحركات بالنسبة لعناصر إستطلاع العدو 

- الإيحاء بإقامة مناورات لتبرير قيام القيادة بعمل إجراءات الحشد

- الإعلان عن تسريح 20 ألف جندى من الإحتياط قبل بدء العمليات ب 48 ساعة

- الإعلان عن إستقبال وزير الدفاع الرومانى فى زيارة للقاهرة يوم 8 أكتوبر

- قبل ذلك تعمدت القيادة المصرية  تسريب تقارير زائفة بإستمرار توحى بوجود عجز وفشل فى سلاح الدفاع الجوى وعدم إستطاعة المصريين إدارة شبكة صواريخ الدفاع الجوى بعد رحيل الخبراء السوفيت وكذلك عجز الطيارين المصريين عن إستخدام الطائرات السوفيتية لديهم ووجود مشاكل فى التدريب ..إلخ إلخ

ويكفى القول أن مخطط الخداع الإستراتيجى ـ التعبوى قد حقق نجاحاً ساحقاً أدى إلى وصول أجهزة المخابرات العالمية وعلى رأسها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وكذا المخابرات الإسرائلية إلى إستنتاجات خاطئة وبالتالى فوجئ العالم أجمع بالهجوم المصرى السورى المباغت فى ظهر يوم 6 أكتوبر 1973

                  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                           

                         (د)

  

 ديــفيـــد إلـــيعــــازر

رئيس أركان حرب الجيش الإسرائيلى إبان حرب أكتوبر

كان يدلل بلقب  (دادو)

من مواليد سراييفو بيوغسلافيا عام 1925 هاجر إلى فلسطين عام 1940

إلتحق بالبالماخ المتطرف عام 1946 و إشترك فى حرب 1948

قاد لواء مدرعات ثم تولى قيادة القوات الإسرائيلية فى قطاع غزة خلال حرب 1956  

عين قائد لسلاح المدرعات عام 1961 بعد حاييم بارليف

شارك فى حرب 1967 على الجبهة الأردنية والسورية

رأس هيئة عمليات الجيش الإسرائيلى عام 1969  ثم رئيسا لأركان الحرب فى 1 يناير 1972  

كان يتبنى أفضل الطرق والوسائل للتزاوج بين المدرعات والطيران فى حروب الصحراء الحديثة

فى بداية إندلاع القتال فى أكتوبر 1973 كانت تملؤه الثقة بالنفس كمعظم قادة إسرائيل العسكريين الأخرين فى سهولة دحر الهجوم العربى وتلقين العرب درساً قاسيا

لكن بعد ذلك شبه حرب أكتوبر (بيوم القيامة)

أدانت لجنة إجرانات ديفيد إليعازر وعزل من من منصبه بمجرد النتائج الأولية للتقرير

فى 1 إبريل 1974  

 نشر مذكراته بعد الحرب وذكر بها أسراراً خطيرة بأنهم كانوا يدفنون القتلى الإسرائليين سراً فى الصحراء لإخفاء حجم خسائرهم البشرية الحقيقية وذكر أن بعض جنوده كانوا يتعمدون إتلاف مركباتهم ومدرعاتهم المتوجهة إلى الجبهة حتى لايخوضوا القتال مع العرب فيتعرضون للقتل والأسر وكثرت أعداد الهاربين من القتال

وكذلك ذكر أنهم قرروا التضحية به ككبش فداء

تعتبر مذكراته من أصدق وأصرح ما كتب عن حرب أكتوبر المجيدة من الجانب الإسرائيلى من حيث الإعتراف بالفشل والهزيمة

توفى فى إبريل 1976 على أثر أزمة قلبية مفاجئة

الــدفـــرســــوار

الدفرسوار شرق . موقع إسرائيلى محصن يقع على الضفة الشرقية للقناة ضمن مواقع خط بارليف إستولت عليه قواتنا يوم 9 أكتوبر 73

أما الدفرسوار غرب . فهى منطقة صغيرة مغمورة تقع على الطرف الشمالى للبحيرات المرة الكبرى على غرب قناة السويس ضمن القطاع الأوسط من خط الجبهة المصرية خرجت من الظل بتبؤها  شهرة فوق المحلية تخطت العالمية بدخولها التاريخ العسكرى المصرى والعالمى إذ دارت عندها وفيها وحولها شرقاً وغرباً  أشرس وأفظع معارك حرب أكتوبر على الإطلاق ألا وهى معارك الثغرة

 إختار العدو منطقة الدفرسوار الغربية ليفتح فيها ثغرة بين الجيش الثانى والثالث لينفذ منها إلى غرب القناة بغرض تحويل مسار الحرب لصالحه

 الدفرسوار تقع على رأس البحيرات المرة الكبرى ورغم أنها بديل ضعيف لا يتحكم فى مصادر المياه الحيوية لتموين المنطقة والقوات وتميل كثيراً إلى الموقع الجنوبى بعيداً بعض الشيئ عن وسط الجبهة فللدفرسوار بضع مزايا مع ذلك :

- مفترق طرق برية شمالاً إلى بور سعيد وجنوباً إلى السويس وغرباً إلى وادى النيل

- موقعها على رأس البحيرة يعطى عدة ميزات للمهاجم فالبحيرة ـ عكس القناة ـ تمثل منطقة ضعف فى الإستحكامات الدفاعية إن لم تكن أضعف نقطة فيها

-  الدفاعات خلف البحيرات عموماً تكون أضعف عادة منها خلف الأنهار أو القنوات إعتماداً على إتساعها وإستبعاد إحتمالات العبور

- قلة القوات المدرعة المخصصة للدفاع عن هذه المنطقة  خصوصاً بعد دفع المدرعات إلى شرق القناة لتحقيق عملية تطوير الهجوم يوم 14 أكتوبر

- إرتكز خط تقسيم الجبهة بين الجيشين الثانى والثالث شرق القناة على منطقة الدفرسوار بالذات لذا فهى نقطة المفصل فى مسئولية وتأمين الأجناب بين الجيشين 

- كذلك كانت التحصينات الدفاعية على جوانبها المقابلة غرباً أقل كثافة وقوة منها على بقية جبهة قناة السويس

- خط دفاع طبيعى لا يصلح لعبور قوات كبيرة ولا يرجح الإقدام للهجوم عبره

- كفيلة بتحقيق عنصر المفاجأة رغم مخاطرها وصعوبتها كنقطة لايتوقع العبور من خلالها فى الظروف العادية وأيضاً العبور من هذه النقطة يحقق سرعة الوصول إلى منطقة تقاطعات الطرق التى تؤدى إلى الإنطلاق إلى المناطق الخلفية للجيوش الميدانية المصرية فى آن واحد بغرض تطويقها

- تعطى فرصة لقوات العدو المتسللة من الشرق أن تعبر مسطحها الواسع بعيداً عن الأنظار والنيران بالنسبة لقواتنا المرتكزة على الضفة الغربية وكذلك طائراتنا من أعلى

- تقود إلى مناطق حشد وعمل قواعد صواريخ الدفاع الجوى المصرى وكذلك إنتشار المناطق الإدارية ومؤخرات الجيوش الميدانية غرب القناة

- إن المنطقة لكثرة مابها من حدائق وبساتين وأشجار ومخازن ومبانى حظائر مطارات مهجورة أو قديمة فضلاً عن حشائش تشبه السافانا العالية يمكن أن تقدم أرضاً صالحة للإختفاء والتمويه لاسيما بالنسبة إلى الدبابات أضف إلى ذلك إنتشار القرى والعزب وأشجار مصدات الرياح

- قلة الكثافة السكانية بها بالمقارنة بباقى المناطق السكنية الأخرى على القناة

الـدشــــمـــة

مبنى دائرى من الأسمنت المسلح تتواجد فيه قطع السلاح المختلفة تؤمن له الوقاية من نيران العدو ويوجد بها فتحات تسمى مزاغل محددة تسمح لهذا السلاح بإستخدامه بكفاءة عالية

وقد كان خط بارليف يحتوى على مئات من الدشم المختلفة لحماية الأفراد والسلاح على أعلى درجة من الوقاية والتحصين

          ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

           

                                            (ر)

رأس الكـــوبـــرى أو ــ رأس الــجســـر

هو عبارة عن الأرض على الشاطئ أو الضفة الأخرى للقناة والتى تم الإستيلاء عليها بقوة السلاح وتطهيرها من العدو الذى كان يحتلها وتتواجد بها قواتنا المنتصرة والمحررة لهذه الأرض وقد إستطاعت قواتنا الباسلة إقامة  خمسة رؤوس كبارى للفرق الخمسة المشاة التى شكلت الجيشين الثانى والثالث على الضفة الشرقية لقناة السويس يوم 6 أكتوبر بعد عبور المانع المائى  وتحطيم خط بارليف وذلك بعمق من 12 إلى 17 كلم فى بعض المناطق

وجدير بالذكر أن العدو تمكن من عمل رأس جسر له بعبوره المضاد لقناة السويس على الضفة الغربية فيما عرف بعملية الثغرة يوم 16 أكتوبر وإن كان بعمق أصغر بما لايقاس بالنجاح العسكرى الكبير الذى حققته قواتنا بشرق القناة

رأس النصرانى

منطقة هامة فى  جنوب سيناء  تقع قرب شرم الشيخ بها مطار حربى إسرائيلى تحت إسم (( مطار عوفير )) على بعد 15 كلم جنوب مطار شرم الشيخ وجزيرة تيران  يستخدم أساساً للإغارة على جنوب مصر ومناطق البحر الأحمر والجيش الثالث والمطار يعد مقر تمركز السرب الإسرائيلى رقم 107  

كان المطار ضمن اهداف الضربة الجوية المصرية المركزة ظهر يوم 6 أكتوبر وقد ترتب عليها تدمير مطار عوفير برأس النصرانى

ريــشــيـــــف  (سلاح حربى)

زورق صواريخ إسرائيلى بدأت إسرائيل فى إنتاجه بداية عام 1973 فى الترسانة البحرية فى ميناء حيفا ـ تحت إشراف فرنسى ـ لكن مع بداية نشوب القتال لم يكن لدى إسرائيل سوى زورقين منه فقط ..!

الخصائص :

- يزن 260 طن ويعمل بمحركات ألمانية

- يحمل 8 صواريخ سطح / سطح من طراز جابرييل ومدفعين سريعى الطلقات عيار 76 ملم + 4 قاذفات قنابل أعماق

- سرعته أكبر من 40 عقدة بحرية

- الطاقم 45 بحار

- المدى 1250 ميل بحرى  

ريان فايربى ـ1     ( سلاح حربى)

طائرة موجهة بدون طيار تستطيع أن تحلق على إرتفاع 18 كلم بسرعة 1100 كلم / ساعة وتناور بزاوية صعبة ولقد لجأ العدو إلى إستخدام هذه الطائرة لإختراق دفاعنا الجوى توجه من على مسافات بعيدة ويمكن التحكم فى مساراتها ومناوراتها الحادة المعقدة ومع ذلك تمكن الدفاع الجوى المصرى من إسقاطها

   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                          (ز)

زئيـــــف شــــيــف

ما من شخص كان باحثاً أو قارئاً عابراً أو متخصصاً فى الحروب العربية الإسرائلية إلا ومر عليه هذا الإسم لذا وجب التعرض لسيرته فى عجالة . هذا الرجل يعد من أبرز المحللين العسكريين المتخصصين الممتازين فى الشئون العسكرية  فى إسرائيل منذ الستينيات حتى الأن ! يمكن إعتباره مؤرخ عسكرى فذ

له مئات المقالات والدراسات والأبحاث فى التاريخ الحربى الإسرائيلى والصراع العربى الإسرائيلى منشورة فى الصحف ووسائل الإعلام الإسرائلية وكان يكتب فى صحيفة هاآرتس بإنتظام  وقد نشر كتاباً عن حرب أكتوبر تحت عنوان (( زلزال فى أكتوبر ـ حرب أكتوبر 1975 )) تميز بالحيادية والموضوعية والأمانة العلمية فى نقل أحداث الحرب والإعتراف للعرب بإنتصارهم على إسرائيل وكذلك وضع موضوع الثغرة فى إطارها الصحيح دون مبالغة أو تهويل بعكس تصرف كثير من الكُتاب الإسرائليين الأخرين

الــــزلـــــــزال

وصف شاع وإنتشر فى إسرائيل بين المثقفين ورجل الشارع العادى  ضمن أوصاف عديدة لهزيمة إسرائيل فى حرب 1973 وذلك على إعتبار أن إسرائيل كانت تغط فى سبات إصطناعى عميق . سبات صنعته بنفسها من فرط غرورها وأوهامها الكاذبة بقوتها وإيمانها الزائف بخلود العجز العربى للأبد . ثم أفاقت على زلزال العبور الكاسح يدهمها بلا سابق إنذار ولا رحمة وينسف كل الأوهام والأمن الزائف الذى كانت تعيشه إسرائيل

وكما سلف القول قام المعلق العسكرى زئيف شيف بتأليف كتاب تحت إسم زلزال فى أكتوبر كإنعكاس لما تردد فى المجتمع الإسرائيلى على أن ماجرى لإسرائيل فى 1973 كان زلزال حقيقى كاسح

بل أن كاتباً فرنسياً معروفاً وقتها هو (هو أريك رولو)  جعل كلمة الزلزال عنواناً لسلسلة مقالاته وتحقيقاته التى نشرها فى صحيفة لوموند 

الــزيتــــيـــة

تعد هذه المنطقة هى المدخل الجنوبى لمدينة السويس من ناحية طريق الأدبية وعتاقة بجوار خليج السويس وكم قاست من ويلات الحرب ولقد تعرضت هذه المنطقة إلى قصف مدفعى إسرائيلى شديد أثناء حرب الإستنزاف طال معامل تكرير البترول الشهيرة الموجودة بها وكم دارت فوق سمائها معارك جوية طاحنة بين طائرات سلاحنا الجوى وطائرات العدو إبان حربى الإستنزاف وأكتوبر المجيدتين

وفى حرب أكتوبر شكلت محور لتقدم قوات العدويوم 24 أكتوبر فى محاولته الفاشلة لإحتلال مدينة السويس الصامدة الباسلة وباء هجم العدو بالفشل والهزيمة

ولم تجد جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائلية مكانا أخر لكى يلتقط لها الصور التذكارية أثناء الإنشغال بمعارك الثغرة سوى منطقة الزيتية ربما لشهرة هذه المنطقة وأهميتها الإقتصادية والعسكرية

وبذلك كانت الزيتية على موعد مع القدر مرتين خلال حرب أكتوبر 1973

المرة الأولى لوقوعها فى مرمى القوات الإسرائليلية المهاجمة للسويس يوم 24 أكتوبر من جهة الجنوب ونيلها شرف هزيمة العدو على محورها

والمرة الثانية لإختيار جولدا مائير للزيتية بالذات كمكان محبب للتصويرالإستعراضى الخائب دونا عن أى مكان أخر رغم أن جيشها قد تلقى هزيمة ثقيلة شهدت عليها الزيتية قبل أيام قليلة ..!

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                 (س)

الســـاعــــة  س

هى الساعة ـ طبقا للتعريف العالمى ـ التى يتحدد بها بدء عمليات القتال وهى أساس حساب جميع أعمال القتال قبلها وبعدها

بناءاً على إعتبارات علمية  تقرر أن تكون ساعة ((س)) 2 ظهراً حتى تتمكن القوات المصرية والسورية من توجيه ضربة مركزة فى ضوء النهار وان تتاح لها فرصة تكرارها قبل أخر ضوء . وفى نفس الوقت فإن إختيار هذه الساعة لا يوفر للعدو الفرصة الكافية لتركيز قواته الجوية للرد على ضرباتنا قبل أخر ضوء من اليوم الأول للعمليات

كما ان فرصة النهار تعطى القدرة على تصحيح النيران أثناء التمهيد للعبور

وعلى أن تكون الشمس فى عين العدو مما يقلل من كفاءته فى توجيه أسلحته نحو قواتنا العابرة لقناة السويس .

سعــــد الدين الشــاذلــى

فريق / سعد الدين الشاذلى رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية إبان حرب أكتوبر ومن أبطال العسكرية المصرية الأفذاذ البواسل

من مواليد 1 إبريل 1922

قائد أول فرقة مظلات فى مصر تميز بالجرأة والشجاعة

شارك فى حروب مصر السابقة

فى حرب 1967 قاد لواء دبابات ثقيل فى سيناء من طراز جوزيف ستالين

شغل منصب رئيس الأركان إبتداءاً من 16 مايو 1971 حتى 13 ديسمبر  1973

بذل جهداً فائقاً فى الإعداد لحرب أكتوبر

وصف بأنه نجح فى تنظيم عمليات العبور بمنتهى الدقة والنظام حتى أن المراقبون العسكريون الأجانب وصفوا مرور القوات المصرية على الكبارى أفضل من المرور فى شوارع القاهرة .!

لاحقاً إتهم الرئيس السادات الشاذلى بالتخاذل والفشل فى التعامل مع الثغرة وزعم إنهيار أعصابه وأقاله على أثر ما جرى فى أحداث الثغرة فيما بعد

تم إبعاده عن القوات المسلحة وتعيينه سفيراً لمصر فى بريطانيا عام 1974

عام 1980 نشر مذكراته من خارج مصر يتحدث عن دوره فى حرب أكتوبر ودحض إتهام السادات له بإنهيار أعصابه بعد إستفحال الثغرة

قضى فى الجزائر مدة طويلة بلغت 14 عاماً

عاش ظروف قاسية صعبة وتعرض للسجن 3 سنوات بتهمة إفشاء أسرار عسكرية بعد عودته من الخارج بعد أن قام بنشر مذكراته فضلاً عن تشويه سمعته وسيرته

توفى يوم 10 فبراير 2011

ســعــد الــديـن مــأمــون

الفريق / سعد الدين مأمون ـ قائد قوات عملية تصفية الثغرة خلال حرب أكتوبر

تخرج من الكلية الحربية عام 1949 وتولى القيادات المختلفة وحصل على ماجستير العلوم العسكرية ودرجة زمالة كلية الحرب العليا علاوة على البعثات المختلفة

شارك فى حروب 48 – 56 -67 -73

شارك فى الإعداد لحرب أكتوبر وتولى رئاسة الفرقة الثانية مشاة ثم قيادة الجيش الثانى الميدانى ثم مساعداً لوزير الدفاع

أصيب بأزمة قلبية عارضة أثناء إحتدام المعارك يوم 14 أكتوبر 73 إستدعت نقله لتلقى العلاج  بمستشفى القصاصين ثم مستشفى المعادى العسكرى

عينه الرئيس السادات قائداً للقوات المكلفة بتصفية ثغرة  الدفرسوارخلال حرب 73

بعد شفائه من الأزمة القلبية

حاصل على أرفع الأوسمة والأنواط العسكرية

شغل وظائف مدنية رفيعة لكفاءته الإدارية منها سفير مصر فى المملكة المتحدة لمدة 4 سنوات ثم مديراً بجامعة الدول العربية وكذلك عين محافظاً لبعض المحافظات منها القاهرة ثم وزيراً للحكم المحلى عام 1992

توفى فى 28 أكتوبر 2000

الســــاتـــر التــــرابـــــى

عمد اليهود إلى بناء حاجزاً ترابياً كجزء حيوى مُكمل من سلسلة دشم وخطوط وتحصينات خط بارليف المقامة على الضفة الشرقية لقناة السويس مباشرة بطول القناة ويبلغ إرتفاع هذا الحاجز من خمسة عشر متراً إلى عشرين متراً وذلك من أجل ستر تحركات قوات العدو على الطرق العرضية والطولية ومراكز حشد قواته عن أعين إستطلاع قواتنا  لتحقيق أقصى درجة ممكنة من التخفى والتأمين

وهذا الساتر ينحدر بتدرج من ناحية مواقع العدو بحيث تستطيع دباباته الصعود إلى قمته وإستكشاف مواقع الجيش المصرى كلها وإصابة أهدافها بدقة .

وقد جهز الساتر بموقع خاص لكل دبابة بين كل موقع والذى يليه 150 متراً بطول قناة السويس

أما من ناحية القناة بإتجاه القوات المصرية فقد كان الساتر الترابى يبدو عمودياً بزاوية 45 درجة كأنه حائط أو سور ضخم بحيث لا تستطيع الصعود عليه اى دبابة أو مدرعة مصرية أو حتى تسلقه على الأقدام

وقد إبتكرت قواتنا حلال عبقرياً للتخلص من الساتر الترابى وتجاوزه عن طريق تسليط مدافع المياه المركزة بقوة 60 حصان فنجحت فى إحداث 85 فتحة كبيرة فى جسد الساتر الترابى بطول الجبهة إستغلتها قواتنا فى مد كبارى العبور ونقل 100 ألف جندى إلى الضفة الشرقية بأسلحتهم ومعداتهم بنجاح ساحق ليس له مثيل فى أى حروب سابقة .

ســـعـــــسـع

نقطة تقع على الجبهة السورية فى الجولان وترجع شهرة وأهمية هذه المنطقة فى أن العدو الإسرائيلى شن منها هجوماً معاكساً قويا بغرض فتح ثغرة فى الخط الدفاعى السورى الذى أقامه السوريون بعد أن توقفت هجماتهم التى بدأت فى اول الحرب وتحول الموقف السورى من الهجوم إلى الدفاع بمساعدة القوات العراقية الحليفة

وقد إستمر العدو يضغط لشن هجوم معاكس فى منطقتى القنيطرة ـ سعسع ـ بيت جن 

وذلك لفصل القوات السورية عن مؤخرتها لخلق حالة من الفوضى والزحف إلى دمشق وبذلك ظهرت مقولات تقول أن العدو الصهيونى حقق ثغرتين فى الجبهتين المصرية والسورية من (سعسع إلى الدفرسوار) مع العلم أن العدو لم تتاح له مرونة الحركة وسرعة الإختراق عند سعسع كما تحققت له نسبياً عند الدفرسوار وبالتالى لم يحقق العدو الإسرائيلى ما كان يأمله من تمزيق الجبهة السورية والتحول إلى إسترتيجية المروحة وحرب الحركة السريعة التى يجيدها بغرض خرق الجبهة السورية للوصول إلى دمشق بفضل تضافر القوات السورية بمساعدة القوات العراقية لخلق خط دفاعى متزن أفقد العدو الإسرائيلى حرية الحركة والمناورة اللتين تميز بهما عبر حروبه مع العرب .

ســـــــــعــــر   (سـلاح حــربــى)

وأحيانا تقال (ساعر) وهو  سلاح بحرى من أشهر الأسلحة البحرية الإسرائيلية . عبارة عن لنش صواريخ إسرائيلى أو يمكن إعتباره سفينة دورية صغيرة صممت فى ألمانيا وإنتجت فى فرنسا لحساب البحرية الإسرائيلية

وبسبب الحظر الذى فرضته فرنسا على إسرائيل بعد حرب 1967 قامت إسرائيل بتهريب 5 قطع من زوارق سعر من ميناء شربورج بالسواحل الفرنسية بتاريخ 24 ديسمبر 1967 بعملية قرصنة  (يتميز بها السلوك الإسرائيلى عامة)

عشية حرب أكتوبر إمتلكت إسرائيل 12 زورقاً من هذا النوع

يمكنه العمل حتى 600 ميل بحرى بوزن 415 طن

- مزود ب 3 أنابيب طوربيد وقواذف مزدوجة لصواريخ جابرييل بحر / بحر الإسرائلية

مع مدفع رشاش عيار 40 ملم

وعدد أفراد طاقمه 40 فرد

- أقصى سرعة ممكنة 42 عقدة بحرية

قام هذا اللنش بشن هجمات عديدة على أهداف بالسواحل المصرية والسورية فى البحرين الأبيض المتوسط والأحمر مدعماً بطائرات هليكوبتر بحرية توفر له الدعم الجوى

وخاض معارك بحرية ضارية ضد اللنشات المصرية من طراز اوسا وكومار المزودة بصواريخ بى / 15 ستايكس السوفيتية الصنع

ســاجـــر وسـنــابــر   (سـلاح حــربــى)

نوعان من الصواريخ السوفيتية المضادة للدبابات إستخدمتهما الجيوش العربية

يعملان بالوقود الصلب

- يتم توجيه الصاروخين سلكياً بجهاز توجيه يشبه العصا

- صاروخ سنابر أطول من صاروخ ساجر

- صاروخ ساجر ـ حسب تسمية حلف شمال الأطلنطى ـ حاز على شهرة واسعة خلال الحرب ويسمى (الفهد أو مولوتكا) خدم بتشكيلات المشاة بعد حرب 67

- يصل طوله إلى 70 سنتيمتراً وقطره 14 سنتيمتراً

- ويزن 22 كلج وتصل سرعته إلى 300 كلم / ساعة

- المدى الأقصى حوالى 2900 متر

ســــــــــام  (سـلاح حــربــى)

عائلة صواريخ تتكون من مجموعة من أشهر أنواع الصواريخ السوفيتية المضادة  للطائرات فى العالم ـ ظهرت فى أوائل الستينيات من القرن الماضى

تسلحت بها الكثير من الجيوش فى العام التى تعتمد على الأسلحة الشرقية الروسية فى معظم قارات العالم وخاضت كثيرا من الحروب إبتداءا من حرب فيتنام حتى حرب البلقان عام 1995 وما بعدها

كان أكثر الأسلحة شهرة خلال حرب 73 التى إستخدمها العرب يمكن إعتباره بلا مبالغة بأنه فاتح باب النصر وحامى حمى الجيوش البرية العربية والذى لولاه لما أمكن التغلب على التفوق الجوى الإسرائيلى أبداً وقد تشكل منه حائط الصواريخ المصرى الشهير

 أسقطت قوات الدفاع الجوى للجيوش العربية فى مصر وسوريا المئات من طائرات العدو الصهيونى خلال أيام الحرب المجيدة ونبدأ بتعريفها نوع نوع

ســام ــ 2  أرض / جو

- صاروخ ذو مرحلتين تصل سرعة إطلاقه إلى 3.5 ماخ

- يبلغ طوله متران و6 سم

- أقصى إرتفاع له 18 كلم فى السماء

- مخصص للطائرات التى تطير على إرتفاعات عالية

- يوجه إلى هدفه برادر توجيه يتتبع الهدف الجوى المعادى لإرشاد الصاروخ إليه

يطلق من قواعد ثابتة فى كل قاعدة 6 صواريخ

إستخدم خلال حرب فيتنام ومعارك الشرق الأوسط على نطاق واسع

كان الإسرائيليون يسمون صواريخ سام 2 (بالقضبان البيضاء القاتلة) التى كانت تلاحق طائراتهم فى السماء أينما كانت !

دخل الخدمة فى الدفاع الجوى المصرى عام 1962

ســام ــ 3 أرض / جو

- يبلغ طوله نصف طول الصاروخ سام 2 دخل الخدمة بالدفاع الجوى بعد حرب 67

- صاروخ ذو مرحلتين

- يوجه هدفه بالرادار

- يسهل حمله  وتحريكه من مكان إلى أخر بسيارات نقل

- أقصى إرتفاع له حتى 13 كلم وأقل مدى يبدأ من 300 متر

- أقصى مدى حتى 24 كلم

ســام  ــ 6 أرض / جو

من أخطر وأقوى الصواريخ السوفيتية المضادة للطائرات خلال حرب أكتوبر التى تعتبر اول حرب يستخدم فيها

- يصل طوله إلى 6 أمتار  ولا يزيد قطره عن 24 سم

- سهل التشغيل والإطلاق والنقل والحركة حيث يحمل على عربة مدرعة مجنزرة

كل ثلاثة صواريخ محمولة على عربة مجنزرة واحدة

ذو جهاز إطلاق يعد متطوراً تكنولوجياً  بالغ التقدم فى أوائل السبعينات

غير قابل للإعاقة الإلكترونية أو التشويش بسبب تعدد ترددات رادار التوجيه والتتبع الخاص به

- تبلغ سرعة إنطلاقه حتى 3 ماخ (ضعف سرعة الصوت ب 3 مرات )

- أدنى إرتفاع للإصابة له يبدأ من 90 متراً وأقصى إرتفاع حتى 10 كلم

- أقصى مدى له حتى 30 كلم أفقياً

سام ــ 7 أرض / جو

- صاروخ محمول على الكتف مثل الأربى جى معروف لدى حلف الأطلنطى بإسم (ستريللا) وأطلق عليه المصريون إسم ( الحية) ربما لمسار طيرانه المتعرج فى الهواء كتعرجات جسم الحية فى زحفها

- أطلق عليه الإسرائيليون لقب (السجائر المشتعلة)  لحجم الصاروخ الصغير الذى كان ينطلق نحو طائراتهم يجر خلفه ذيل من اللهيب المشتعل  كأنه سيجارة ملقاة فى الجو

دخل الخدمة بقوات الدفاع الجوى  قبيل حرب أكتوبر

- إستخدم لأول مرة فى فيتنام عام 1972 ضد الطيران الأمريكى لكنه إستخدم على نطاق واسع خلال حرب أكتوبر على الجبهة المصرية والسورية

- يعمل بنظرية تتبع الصاروخ الحرارة الناتجة من فوهة عادم الطائرة النفاثة وهو فعال جداً ضد الطائرات التى تطير على إرتفاعات منخفضة بسرعة تقل عن سرعة الصوت

- وأقصى مدى له 3.5 كلم فقط

عيبه الوحيد تركز فى ضعف شحنته التدميرية التى لم تكن كافية أحيانا لنسف الطائرة المعادية بالكامل بحيث كانت الطائرة تخرج من المعركة وهى مصابة بدرجة لا تكفى لسقوطها فى بعض الحالات  . لكن ذلك لا ينفى أن هذا الصاروخ نجح فى إصابة وإسقاط العديد من الطائرات المعادية  فوق سماء الجبهة المصرية بخلاف ما أسقطه للعدو من طائرات أخرى فوق الجبهة السورية  

ســكـــــود    (سـلاح حــربــى)

- صاروخ باليستى سوفيتى أرض / أرض يبلغ مداه 300 كلم  دخل الخدمة بالجيش المصرى عام 1970

- تبلغ وزن الرأس الحربية حوالى 500 إلى 1000 كلج

- يمكن تحميله برأس نووى

- يعمل بوقود النيتروجين السائل

أطلقته القوات المصرية على مواقع ومطارات العدو وكذلك مراكز الإعاقة والتشويش الإلكترونى فى سيناء أثناء الضربات الإفتتاحية للحرب وقد أحدث خسائر جسيمة فى قوات العدو ودمرت الصواريخ المصرية 6 طائرات فانتوم إسرائيلية كانت تستعد للإقلاع  من أحد مطارات الجبهة

وكذلك لجأت القوات المصرية إلى إطلاقه بكثرة على قوات العدو فى ثغرة الدفرسوار وعلى كبارى العبور التى أنشأها لعبور قواته إلى غرب القناة  

وقد إصطلت قوات العدو بنيران ذلك الصاروخ الرهيب فى سيناء والدفرسوار بغرب القناة ولم يكن العدو وقتها يملك وسيلة للتعامل معه أو صواريخ مماثلة له فى حجم الدمار الشامل الذى يلحقه بضرباته المروعة فى القوات المعادية

ســنـتـوريــون  (سـلاح حــربــى)

دبابة القتال الأساسية لدى إسرائيل التى شكلت صلب قواتها المدرعة منذ الخمسينيات إلى حرب أكتوبر بعدد 900 دباباة سنتوريون إنتظمت فى تشكيلات العدو المدرعة على الجبهة المصرية والسورية وذلك من إجمالى 1700 إسرائيلية دبابة بدأ العدو بهم القتال

كانت مصر تمتلك عدد قليل منها منذ مابعد عام 1952 حتى حرب 1967

- بريطانية الصنع ظهر الطراز الأول منها عام 1944

- مدفعها عيار 105 ملم ووزنها 50 طن قوية التدريع وأقصى سرعة لها 43 كلم

- مزودة بجهاز يؤمن إستقرار المدفع أثناء الرمى مهما كانت وعورة الأرض

- تتفوق على الدبابات العربية من طراز تى 54 و تى 55

على جبهة الجولان وخلال المعارك التصادمية بالمدرعات التى جرت بين القوات الإسرائيلية والسورية كانت الأفضلية لمدفع دبابات السنتوريون عيار 105 ملم حيث كانت كل دبابة سنتوريون إسرائلية فى الإشتباكات مع السوريين تصيب أو تدمر 5 دبابات سورية من بين إجمالى مافقدته سوريا الشقيقة من دبابات

بوجه عام فقد العدو المئات من قطع السنتوريون على الجبهتين بفعل الصواريخ العربية م/ د أو خلال معارك الدبابات الكبرى التى جرت طوال حرب أكتوبر المجيدة

سـكــــاى هـــــوك   (ســلاح حــربــى)

قاذفة قنابل خفيفة أمركية الصنع معنى إسمها (صقر السماء)

كان لها دور بارز خلال حرب فيتنام فى سلاح الجو الأمريكى

دخلت الخدمة لدى سلاح الجو الإسرائيلى عام 1969

تصلح لأغراض القصف الجوى ومساندة القوات البرية بشكل ممتاز ويمكن تحويلها إلى مقاتلة جوية إعتراضية

كان العدو يفضلها كثيرا لتنفيذ أغراض الضرب الأرضى لقدراتها الشديدة الفتك وخفة حركتها العالية ـ تتفوق على الميج 17 و السوخوى 7 المقابلة لها لدى الجانب العربى

- السرعة 1085 كلم / الساعة  = 0.82 ماخ

- المدى 600 كلم  ـ يمكن تزويدها بخزانات وقود إحتياطية  

- أقصى إرتفاع فوق سطح البحر 15 كلم

- الحمولة : 4.5 طن ذخيرة وقنابل ب 5 نقاط تعليق أسفل الطائرة تشمل 2 مدفع عيار 30 ملم + 5 صواريخ جو / جو

أو قنابل ثقيلة وصواريخ جو / أرض و جو / سطح مضادة للسفن

فقدت إسرائيل حوالى 21 طائرة من هذا الطراز بالنيران الأرضية العربية وفى معارك الإلتحام الجوى فى السماء خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحرب أمام سوريا ومصر

ســــوخـــوى ــ 7    (ســلاح حــربــى)

مقاتلة سوفيتية للهجوم الأرضى بمقعد واحد  أنتجت عام 1962

دخلت الخدمة بسلاح الجو المصرى عام 1967

- السرعة 1.6 ماخ

- المدى : 460 كلم

- التسليح : مدفعين 30 ملم + قنبلتين عيار 250 كلم + 36 مقذوفة صاروخية عيار 55 ملم  بحد أقصى حمولة تبلغ 1 طن فقط تقريباً ذخيرة ومقذوفات

أو قنابل 750 كلج  أو وقنابل 500 كلج  مع قنابل أخرى زنة 250 كلج

كان لها دور بارز خلال حربى الإستنزاف وأكتوبر المجيدتين فى قصف دفاعات العدو ومطاراته وطوابيره المدرعة المتحركة ومعاونة القوات البرية المصرية خلال المعارك فى سيناء . فى حرب 67  قام طيار مصرى يطير بطائرة سوخوى 7  بإسقاط طائرة ميراج للعدو فوق سيناء بمدفعى السوخوى ـ 7 الرشاشين عيار 30 ملم

                ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Share
Click to listen highlighted text! Powered By GSpeech